Your SEO optimized title page contents
الرئيسية / روايات / كم أنتَ قاسٍ أيُّها الذئبُ!

كم أنتَ قاسٍ أيُّها الذئبُ!

كم أنتَ قاسٍ أيُّها الذئبُ!

القصة الأولى: «كم أنتَ قاسٍ أيُّها الذئبُ!»

ماذا يحدثُ حين يلتقي أرنب صغير، ذكيّ وثرثار، بالذئبِ المعروف بقسوته؟ هل ستنقلب المعايير ويكتشف الذئب جانبه الطيّب؟

كان الأرنوب الصغير يرعى أمه المريضة، فعلى الرغم من صغرِهِ، كان ذكياً جداً وماهراً في كلِّ شيء، سواءً في تنظيفِ الوَكْرِ، أو البحث عن الطعامِ، أو ترتيبِ المنزلِ.

وفي أحد الأيام خرج إلى الغابة، يقفز ويغنّي ويمرّح، ويحفر في التراب ليخرج جزرةً كبيرةً، يعود بها إلى أمه.. وكاد أن يصلَ إلى بيته لولا أن رأى الذئب آتياً باتّجاهِهِ.. فهل سينقذه ذكائه من قسوة الذئب؟

قصّة مشوقة عن الذكاء وحبّ المغامرة وحبّ (…)


ديوان الثقافة والفن

/

للتحميل