Your SEO optimized title page contents
الرئيسية / المقهى / الكاتبة الإسبانية آنا ماريا ماتوته 

الكاتبة الإسبانية آنا ماريا ماتوته 

آنا ماريا ماتوته هي كاتبة وروائية وصحفية إسبانية الجنسية، ولدت آنا في 26 من يوليو عام 1925 في برشلونة بإسبانيا، وتوفيت في 25 من يناير عام 2014 في مسقط رأسها أيضًا. اشتهرت آنا بمعالجتها المتعاطفة مع حياة الأطفال والمراهقين وشعورهم بالخيانة أو العزلة والعادات التي يمارسونها أثناء حياتهم، ومزجت آنا كثيرًا في أعمالها عناصر مثل الأساطير والأبطال الخارقة والخيال والسحر .

حياة آنا ماريا ماتوته المبكرة
حظت آنا بحياة مضطربة أثناء طفولتها أثرت على تعليمها مثل المرض التي أصيبت بها وهي في سن صغيرة وأيضًا إنتقالها مع عائلتها من برشلونة إلى مدريد بشكل مستمر والإضطراب التي سببته الحرب الأهلية الإسبانية من عام 1936 وعام 1939.

ولقد حاولت الإنفصال عن عائلتها بشكل كبير في برشلونة وعملت على كسر رتابة الحياة خلال سنوات الحرب من خلال العمل على تحرير مجلة لأقاربها، وحين بلغت سن المراهقة قامت بنشر أول مجموعة للقصص القصيرة، وأصبحت عازفة موسيقى محترفة.

وظهر في أعمال آنا أنها استخدمت كثيرًا تلميحات وإقتباسات من الكتاب المقدس، ولا سيما قصة قايين وابيل والتي رمزت بها إلى الإنقسام العائلي الناجم عن الحرب الأهلية الإسبانية.

أعمال آنا ماريا ماتوته الأدبية
نشرت آنا أول عمل لها في عام 1948، وهي عبارة عن رواية بعنوان “عائلة أبيل”، وتبعتها برواية أخرى في عام 1953 بعنوان ” إحتفال في الشمال الغربي”، وفي عام 1954 قامت بنشر رواية بعنوان “المسرح الصغير” والتي حازت عليها جائزة بلانيتا بيكينو تيترو، وفي عام 1958 نشرت رواية أخرى بعنوان ” الأطفال المفقودون”.

بعد ذلك كتبت آنا الثلاثية التي تتألف من بريمييرا ميموريا في عام 1959 ونُشرت بعنوان “مدرسة الشمس”، وكانت تدور هذه الثلاثية حول ثقة الأطفال التي يضعونها في البالغين وتأثرها بالحرب الأهلية الإسبانية.

وألفت ايضًا رواية عن الحرب بعنوان “صرخة الجنود في المساء” ونُشرت عام 1964. وفي عام 1969 ألفت رواية بعنوان ” الفخ” والتي تستعرض فيها حياة الأطفال من ثلاثيتها بريمييرا ميموريا كبالغين، ونشرت في عام 1971 رواية بعنوان “برج المراقبة” والتي تدرس فيها مواضيع مثل المرؤة والمثالية والفقر والتحيز في فترة القرن العاشر بأوروبا.

وجاءت روايتها “أولفيدادو ري غودو”، كملحمة شعبية مجازية ضخمة تمتد لأربعة أجيال في قصة الحكام والتماثيل والسحرة، وغيرها من المخلوقات في مملكة القرون الوسطى من أولار، وقد نشرت في عام 1996، ومن بين أعمالها الأخرى رواية بعنوان “أرانمانوث” لعام 2000 ورواية بعنوان “الجنة غير المسكونة” لعام 2008.

بالإضافة إلى مجموعة الروايات التي أثرت تاريخ آنا فقد كتبت أيضًا العديد من كتب القصص القصيرة بما في ذلك كتاب بعنوان “الأطفال الحمقاء” لعام 1956، وكتاب بعنوان “جدار هيليوتروب” لعام 1968، وكتاب بعنوان ” باب القمر” لعام 2010 وهو عبارة عن قصص كاملة، وتنوعت أعمالها بين المؤلفات التي تناسب الأطفال والكبار، وفي عام 2010 حصلت آنا على جائزة “سيرفانتيس” وهي جائزة أدبية مرموقة في العالم الناطق بالإسبانية.